البرنامج التعليمي القادم على الويب

انضم إلينا في ندوة مجانية عبر الإنترنت حول المعالجة الآلية لملفات EDI الخاصة بالرعاية الصحية باستخدام Astera

27 يونيو 2024 - الساعة 11 صباحًا بتوقيت المحيط الهادئ / 1 ظهرًا بالتوقيت المركزي / 2 ظهرًا بالتوقيت الشرقي

مدونات

الرئيسية / مدونات / ما هي حركة البيانات؟ الدليل الكامل

جدول المحتويات
الآلي, لا كود مكدس البيانات

تعلم كيف Astera يمكن لـ Data Stack تبسيط وتبسيط إدارة بيانات مؤسستك.

ما هي حركة البيانات؟ الدليل الكامل

مريم أنور

المنتج المسوق

17 يناير، 2024

ما هي حركة البيانات؟

حركة البيانات هي عملية نقل البيانات من مكان إلى آخر. تبدأ هذه العملية عادةً عندما تكون هناك ترقيات للنظام أو عمليات دمج أو عندما تكون هناك حاجة لمزامنة البيانات عبر منصات مختلفة لذكاء الأعمال أو لأغراض تشغيلية أخرى.

تضمن حركة البيانات توفر البيانات الصحيحة في المكان المناسب وفي الوقت المناسب. ومع ذلك، فإن المفتاح هو نقل البيانات بسلاسة دون التأثير على أداء النظام، مما يسمح للشركات بمواصلة عملياتها بسلاسة أثناء نقل البيانات.

أنواع حركة البيانات

يمكن تصنيف حركة البيانات إلى عدة أنواع بناءً على الغرض والمتطلبات المحددة لنقل البيانات. تتضمن الطرق الشائعة الاستخراج والتحويل والتحميل (إي تي إل)واستخراج وتحميل وتحويل (إي إل تي)ونسخ البيانات وتغيير التقاط البيانات (CDC). تخدم كل طريقة من هذه الطرق غرضًا فريدًا ويتم اختيارها بناءً على عوامل مثل حجم البيانات، وتعقيد هياكل البيانات، والحاجة إلى توفر البيانات في الوقت الفعلي.

دعونا نتعمق في كل من هذه التقنيات بمزيد من التفصيل:

1.     ترحيل البيانات:

ترحيل البيانات هي عملية نقل البيانات من نظام أو موقع أو تنسيق إلى آخر. قد يكون ذلك مدفوعًا بعوامل مثل ترقيات النظام أو اعتماد السحابة أو الحاجة إلى ذلك دمج البيانات من مصادر مختلفة. يتطلب ترحيل البيانات تخطيطًا دقيقًا لضمان سلامة البيانات واتساقها والحد الأدنى من وقت التوقف عن العمل أثناء عملية النقل. غالبًا ما تتضمن عملية الهجرة تنظيف البيانات لإزالة البيانات الزائدة أو القديمة أو غير الدقيقة، مما يضمن نقل البيانات ذات الجودة العالية فقط إلى النظام الجديد.

2.     النسخ المتماثل للبيانات:

تكرار البيانات يتضمن إنشاء نسخة طبق الأصل من البيانات من موقع واحد ونقلها إلى مكان آخر. يُستخدم هذا لضمان الاتساق بين الموارد الزائدة عن الحاجة، غالبًا في الأنظمة الموزعة. ويشيع استخدامه في التعافي من الكوارث، لأنه يضمن استمرارية العمل في حالة فشل النظام. يتم أيضًا تحسين تكرار البيانات توافر البيانات، مما يوفر بيانات في الوقت الفعلي للتحليل وتحسين أداء النظام من خلال توزيع الحمل عبر أنظمة متعددة.

3.     إي تي إل:

ETL هو نوع من نقل البيانات حيث يتم استخراج البيانات من المصدر، وتحويلها لتناسب الاحتياجات التشغيلية، ثم تحميلها إلى الوجهة المستهدفة. قد تتضمن عملية التحويل إعادة هيكلة البيانات وتنظيفها وتنسيقها لمواءمتها مع معايير ومتطلبات النظام المستهدف المقصود أو مستودع البيانات. تضمن هذه المرحلة اتساق البيانات وجودتها وتوافقها. وأخيرًا، يتم وضع البيانات المحملة، التي تم تحويلها الآن، في الجداول أو الهياكل المخصصة داخل النظام المستهدف، وعادة ما يكون مستودع بيانات مُحسّنًا لإعداد التقارير والتحليلات.

4.     تعليم اللغة الإنجليزية:

ELT يشبه ETL، لكن ترتيب العمليات مختلف. في ELT، يتم استخراج البيانات وتحميلها في منطقة التدريج ثم تحويلها. تعتبر هذه الطريقة مفيدة بشكل خاص عند التعامل مع كميات كبيرة من البيانات، لأنها تزيد من قوة المعالجة للنظام المستهدف، مما يسمح بإجراء تحويلات فعالة ومرنة. ELT مناسب تمامًا لـ مستودعات البيانات السحابية وحلول البيانات الضخمة، حيث يمكن لقوة المعالجة العالية تسريع عملية تحويل البيانات العملية بعد التحميل.

5.     مركز السيطرة على الأمراض:

تغيير التقاط البيانات (CDC) هو أسلوب مصمم لتحديد والتقاط التغييرات التي تم إجراؤها على البيانات مع مرور الوقت. فهو يتتبع الإضافات والتحديثات والحذف داخل مجموعة البيانات، مما يؤدي إلى إنشاء سجل للتعديلات. تعتبر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) ذات قيمة خاصة للحفاظ على مزامنة البيانات بين أنظمة المصدر والهدف بكفاءة. من خلال التقاط التغييرات التي تم إجراؤها على البيانات فقط، تعمل مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) على تقليل حمل المعالجة ومتطلبات النطاق الترددي للشبكة، مما يجعلها استراتيجية فعالة للوقت الفعلي تكامل البيانات والتكرار.

الغرض من حركة البيانات

مع التقدم السريع في التكنولوجيا وزيادة حجم البيانات التي تولدها المنظمات، أصبحت حركة البيانات عملية حاسمة. ويلعب دورًا محوريًا في ترحيل البيانات إلى الأنظمة الحديثة كجزء من تحديث وتوسيع عمليات تكنولوجيا المعلومات. بينما تعمل المؤسسات على ترقية أنظمتها القديمة للاستفادة من التقنيات المتقدمة، تضمن حركة البيانات انتقالًا سلسًا، مما يمنع فقدان البيانات ويتيح الاستفادة الكاملة من قدرات النظام الحديثة.

تجد حركة البيانات استخدامها في سيناريوهات مختلفة داخل المؤسسة. فيما يلي بعض حالات الاستخدام الرئيسية:

  • أرشفة البيانات: أرشفة البيانات هي عملية نقل البيانات التي لم تعد مستخدمة بشكل نشط إلى جهاز تخزين منفصل للاحتفاظ بها على المدى الطويل. تلعب حركة البيانات دورًا هنا لأنها تساعد في نقل هذه البيانات غير النشطة من أنظمة التخزين الأساسية إلى الأرشيف. يؤدي هذا إلى تحرير مساحة قيمة في وحدة التخزين الأساسية بحيث يمكن الوصول إلى البيانات المؤرشفة واسترجاعها عند الحاجة.
  • النسخ المتماثل لقاعدة البيانات: يتضمن ذلك إنشاء نسخ متعددة من نفس النسخة والحفاظ عليها قاعدة بيانات، في كثير من الأحيان في مواقع مختلفة. تعد حركة البيانات جزءًا لا يتجزأ من هذه العملية لأنها تضمن أن أي تغييرات يتم إجراؤها على قاعدة بيانات واحدة (مثل إضافة البيانات أو تعديلها أو حذفها) تنعكس في نفس الوقت في جميع النسخ الأخرى. وهذا يحافظ على الاتساق عبر قواعد البيانات ويعزز توافر البيانات وموثوقيتها.
  • تخزين البيانات السحابية: تخزين البيانات السحابية يتضمن تخزين بيانات المؤسسة في مستودع بيانات قائم على السحابة. يتم استخدام حركة البيانات لنقل البيانات من الأنظمة المحلية للمؤسسة إلى المستودع السحابي. وهذا لا يوفر فوائد قابلية التوسع وفعالية التكلفة المرتبطة بالتخزين السحابي فحسب، بل يتيح أيضًا تحليل البيانات والرؤى في الوقت الفعلي.
  • حركة البيانات الهجينة: في بيئة تكنولوجيا المعلومات المختلطة، تستخدم المؤسسات مجموعة من الأنظمة المحلية والأنظمة السحابية. تتضمن حركة البيانات المختلطة نقل البيانات بين هذه الأنظمة حسب الحاجة. بهذه الطريقة، تتوفر البيانات دائمًا في المكان المناسب في الوقت المناسب، بغض النظر عما إذا كانت مخزنة محليًا أو في السحابة.

فوائد حركة البيانات

فوائد حركة البيانات

توفر حركة البيانات العديد من الفوائد للمؤسسة وتساهم في الكفاءة والفعالية الشاملة لها إدارة البيانات إستراتيجية. فيما يلي بعض الفوائد الرئيسية:

  • يسهل توحيد البيانات: تسمح حركة البيانات للمؤسسات بدمج البيانات من مصادر مختلفة في نظام واحد موحد. ومن خلال تبسيط إدارة البيانات، فإنه يضمن اتساق البيانات ودقتها، ويوفر رؤية شاملة لاتخاذ قرارات أفضل.
  • تحسين أداء النظام: تعمل حركة البيانات على تحسين أداء النظام من خلال إدارة تحميل البيانات بشكل فعال. فهو ينقل البيانات غير النشطة أو التي نادرًا ما تستخدم من التخزين الأساسي إلى التخزين الثانوي أو تخزين الأرشيف، مما يقلل العبء على النظام الأساسي ويحسن سرعة النظام وكفاءته.
  • تحسين حماية البيانات: تعد حركة البيانات جزءًا لا يتجزأ من عملية النسخ الاحتياطي للبيانات واستعادتها. من خلال إنشاء نسخ احتياطية من البيانات، يمكن للمؤسسات حماية بياناتها ضد الخسارة أو الضرر المحتمل بسبب فشل النظام أو خروقات البيانات، مما يعزز أمن البيانات ويضمن استمرارية الأعمال.
  • تمكين مزامنة البيانات: في بيئة سحابية متعددة أو سحابية هجينة، تساعد حركة البيانات على مزامنة البيانات عبر منصات مختلفة، مما يضمن حصول جميع الأنظمة على أحدث البيانات وأكثرها اتساقًا، وبالتالي تحسين موثوقية البيانات.
  • يعزز توافر البيانات: في سياق النسخ المتماثل لقاعدة البيانات، تضمن حركة البيانات أن البيانات متاحة باستمرار عبر مواقع متعددة، مما يعزز توافر البيانات وموثوقيتها، لا سيما في الأنظمة الموزعة.

المخاطر التي تنطوي عليها حركة البيانات

في حين أن نقل البيانات أمر بالغ الأهمية للعديد من جوانب إدارة البيانات وعمليات تكنولوجيا المعلومات، إلا أنه يأتي مع بعض المخاطر. فيما يلي بعض المخاطر المحتملة التي تنطوي عليها حركة البيانات والطرق التي يمكن التغلب عليها:

  • فقدان البيانات: أحد أهم المخاطر أثناء نقل البيانات بين الأنظمة هو فقدان البيانات، والذي يمكن أن يحدث لأسباب متعددة، مثل الأخطاء الفنية أو الأخطاء البشرية أو فشل النظام. للتخفيف من هذه المخاطر، من الضروري أن يكون لديك استراتيجية قوية للنسخ الاحتياطي للبيانات. تضمن عمليات النسخ الاحتياطي المنتظم توفر نسخة حديثة من البيانات دائمًا للاسترداد.
  • خروقات البيانات: يمكن أن يؤدي نقل مجموعات البيانات، وخاصة الحساسة منها، إلى تعريضها لتهديدات أمنية محتملة. إذا لم يتم تأمينها بشكل صحيح، فمن الممكن أن يتم اعتراض البيانات أثناء النقل، مما يؤدي إلى اختراق البيانات. لمنع خروقات البيانات، يجب على المؤسسات اتخاذ التدابير اللازمة لتشفير بياناتها أثناء النقل. بالإضافة إلى ذلك، يجب استخدام بروتوكولات نقل البيانات الآمنة، ويجب التحكم بشكل صارم في الوصول إلى البيانات.
  • تلف البيانات: يمكن أن تتلف البيانات أثناء عملية النقل لأسباب مختلفة، مثل أخطاء البرامج أو فشل الأجهزة أو انقطاع التيار الكهربائي المفاجئ، مما يجعلها غير قابلة للاستخدام. إحدى الطرق لتحقيق ذلك هي إجراء فحوصات سلامة البيانات قبل وبعد عملية نقل البيانات. ويجب معالجة أي اختلافات على الفور لضمان دقة البيانات.
  • انتهاكات الامتثال: إذا لم يتم نقل البيانات بما يتوافق مع لوائح حماية البيانات والخصوصية، فقد يؤدي ذلك إلى فرض عقوبات قانونية والإضرار بسمعة المنظمة. يجب أن تكون المنظمات على دراية جيدة باللوائح ذات الصلة والتأكد من امتثال عمليات نقل البيانات الخاصة بها.
  • التوقف: يمكن أن تؤدي حركة البيانات، وخاصة ترحيل البيانات على نطاق واسع، إلى توقف النظام، مما يؤدي إلى تعطيل العمليات التجارية. ومع ذلك، يمكن تجنب معظم فترات التوقف عن العمل عن طريق جدولة تحركات البيانات خارج ساعات الذروة. كما أن استخدام أسلوب الترحيل المرحلي حيث يتم نقل البيانات على دفعات صغيرة يساعد في الحفاظ على سلاسة عملية الانتقال.

الحاجة إلى أداة لنقل البيانات وكيفية اختيار واحدة؟

تتعامل المؤسسات اليوم مع البيانات التي لا تتزايد من حيث التعقيد فحسب، بل من حيث الحجم أيضًا، مما يستلزم الحاجة إلى أدوات نقل البيانات. نظرًا لأن البيانات متناثرة غالبًا عبر مصادر وأنظمة مختلفة، تساعد أداة نقل البيانات في دمج هذه البيانات ودمجها، مما يضمن توفرها أينما ومتى تكون هناك حاجة إليها. تعمل هذه الأدوات أيضًا على تسهيل الترحيل السلس للبيانات أثناء ترقيات النظام، وتحسين إدارة التخزين من خلال أرشفة البيانات، وتعزيز توفر البيانات في الأنظمة الموزعة.

يعد اختيار أداة نقل البيانات المناسبة قرارًا حاسمًا يمكن أن يؤثر بشكل كبير على قدرات إدارة البيانات في المؤسسة. فيما يلي بعض العوامل المحددة التي يجب مراعاتها:

  • اتصال البيانات: يجب أن تكون الأداة قادرة على الاتصال بمصادر البيانات المختلفة، سواء المحلية أو المستندة إلى السحابة. وفي الوقت نفسه، يجب أن يدعم أنواع وتنسيقات البيانات المختلفة.
  • التدرجية: مع نمو حجم بيانات المؤسسة، يجب أن تكون الأداة قادرة على التوسع لتلبية هذه الاحتياجات المتزايدة. يجب أن يكون قادرًا على التعامل مع حجم البيانات دون المساس بالأداء.
  • التوافق: يجب أن يكون الحل متوافقًا مع الأنظمة والمنصات الحالية للمنظمة. يجب أن يكون قادرًا على التعامل مع أنواع مصادر البيانات التي تعمل بها المؤسسة ودعم تنسيقات البيانات المستخدمة.
  • الأمن: ونظرًا للطبيعة الحساسة للبيانات، يجب أن تتمتع أداة نقل البيانات بميزات أمان قوية. يتضمن ذلك تشفير البيانات أثناء النقل، وضوابط الوصول الآمن، والامتثال لمعايير أمان البيانات ذات الصلة.
  • حركة البيانات في الوقت الحقيقي: بالنسبة للشركات التي تتطلب رؤى في الوقت الفعلي، يجب أن تكون الأداة قادرة على نقل البيانات في الوقت الفعلي أو في الوقت الفعلي تقريبًا.
  • الدعم والتوثيق: عند التعامل مع مهام نقل البيانات المعقدة أو مشكلات استكشاف الأخطاء وإصلاحها، من الضروري البحث عن حل يوفر دعمًا شاملاً للعملاء ووثائق لتقديم المساعدة اللازمة.

وفي الختام

مع استمرار الشركات في التطور والتوسع، من المتوقع أن يرتفع حجم وسرعة وتنوع البيانات التي تتعامل معها بشكل كبير. وهذا يجعل حركة البيانات جانبًا متزايد الأهمية في أي استراتيجية لإدارة البيانات. تضمن الحركة الفعالة للبيانات توحيد البيانات من مصادر مختلفة وتحويلها وإتاحتها بسهولة لاتخاذ القرارات في الوقت الفعلي. على الرغم من أنها لا تلعب دورًا مباشرًا بطبيعتها في الحفاظ على جودة البيانات وضمان الامتثال التنظيمي، إلا أنها توفر الفرصة لحساب هذه العمليات، مما يسهل التكامل السلس للبيانات.

Astera، مع مجموعة الميزات الشاملة، هي أداة فعالة لنقل البيانات. فهو يتكامل بسلاسة مع الأنظمة الحالية، مما يوفر إمكانات قوية لتحويل البيانات، وخيارات اتصال واسعة النطاق، وحركة البيانات في الوقت الفعلي تقريبًا، مما يجعله خيارًا موثوقًا به للشركات ذات الأحجام المختلفة.

من خلال دمج Astera في استراتيجية إدارة البيانات الخاصة بها، يمكن للمؤسسات التنقل بشكل فعال في مشهد البيانات الحالي والاستعداد للمستقبل، وبالتالي تعزيز الكفاءة التشغيلية وأداء الأعمال بشكل عام.

جرّب Astera خارج مع نسخة تجريبية مجانية لمدة 14 يومًا اليوم ورفع مستوى استراتيجية إدارة البيانات الخاصة بك!

ابدأ رحلتك في حركة البيانات اليوم

الرافعة المالية Asteraخيارات الاتصال الشاملة التي تتيح التكامل السلس مع مجموعة متنوعة من الأنظمة الأساسية وقواعد البيانات والتطبيقات، مما يسهل حركة البيانات بشكل سلس وفعال عبر أنظمة متنوعة.

تحميل النسخة التجريبية المجانية
 

ربما يعجبك أيضا
Asteraدليل تكامل بيانات التسويق وإدارتها
ما هو تدفق ETL؟
علوم البيانات مقابل تحليلات البيانات: الاختلافات الرئيسية
مع مراعاة Astera لتلبية احتياجات إدارة البيانات الخاصة بك؟

أنشئ اتصالاً خاليًا من التعليمات البرمجية مع تطبيقات مؤسستك وقواعد البيانات والتطبيقات السحابية لدمج جميع بياناتك.

دعونا نتواصل الآن!
يتيح الاتصال