البرنامج التعليمي القادم على الويب

انضم إلينا في ندوة مجانية عبر الإنترنت حول المعالجة الآلية لملفات EDI الخاصة بالرعاية الصحية باستخدام Astera

27 يونيو 2024 - الساعة 11 صباحًا بتوقيت المحيط الهادئ / 1 ظهرًا بالتوقيت المركزي / 2 ظهرًا بالتوقيت الشرقي

مدونات

الرئيسية / مدونات / مخزن البيانات 2.0: ما تحتاج إلى معرفته

جدول المحتويات
الآلي, لا كود مكدس البيانات

تعلم كيف Astera يمكن لـ Data Stack تبسيط وتبسيط إدارة بيانات مؤسستك.

Data Vault 2.0: ما تحتاج إلى معرفته

مريم أنور

المنتج المسوق

نوفمبر 30th، 2023

مع ارتفاع حجم البيانات، ومتطلبات النمذجة الديناميكية، والحاجة إلى تحسين الكفاءة التشغيلية، يجب على المؤسسات أن تزود نفسها بحلول ذكية لإدارة البيانات وتحليلها بكفاءة.

هذا هو المكان الذي يلعب فيه Data Vault 2.0. وهو يحل محل Data Vault 1.0، وهي منهجية نمذجة البيانات الأصلية المصممة خصيصًا لتخزين البيانات. بفضل أساسه المتأصل في بنية المحور والشعاع القابلة للتطوير، يوفر Data Vault 1.0 إطار عمل لإدارة البيانات القابلة للتتبع والتدقيق والمرونة في بيئات الأعمال المعقدة.

بناءً على نقاط القوة التي يتمتع بها الإصدار السابق، فإن Data Vault 2.0 يرتقي إلى مستوى أعلى أتمتة مستودع البيانات من خلال تقديم قابلية التوسع المحسنة وخفة الحركة والقدرة على التكيف. لقد تم تصميمه للتعامل بكفاءة مع كميات كبيرة من البيانات المتنوعة ومعالجتها، مما يوفر عرضًا موحدًا ومنظمة للمعلومات. بفضل قدرته على التكيف مع أنواع البيانات المتغيرة وتوفير إمكانات معالجة البيانات في الوقت الفعلي، فإنه يمكّن الشركات من اتخاذ قرارات تعتمد على البيانات في الوقت المناسب. ويتم إثبات ذلك أيضًا بواسطة دراسة BARC، والذي يكشف أن 45% من القادة قد اعتمدوا Data Vault 2.0، وذلك في المقام الأول لقدرته على تسريع عملية تسليم البيانات.

ما هو مخزن البيانات 2.0؟

Data Vault 2.0 عبارة عن منهجية حديثة لنمذجة البيانات مصممة لتوفير أساس متين لإدارة أصول بيانات المؤسسة. إنه بمثابة إطار عمل شامل يدعم تكامل البيانات وتخزينها واسترجاعها بطريقة قابلة للتكيف بدرجة كبيرة وقابلة للتطوير وتؤدي إلى مرونة الأعمال. ويعتبر هذا النهج ذا قيمة خاصة في عصر البيانات الضخمة، حيث تحتاج المؤسسات إلى التكيف بسرعة مع احتياجات العمل المتغيرة ودمج مصادر البيانات المتنوعة.

ما الجديد في Data Vault 2.0؟

في عام 2013، قدم دان لينستيدت ومايكل أولشمكي Data Vault 2.0 كاستجابة لمشهد إدارة البيانات المتطور، مما أدى إلى نقل Data Vault 1.0 إلى آفاق جديدة. مع الحفاظ على هيكل المحور والشعاع الخاص بسابقه، تقدم الترقية مفاهيم جديدة ومبتكرة لتعزيز كفاءتها وقدرتها على التكيف.

ثلاثة مكونات رئيسية لهذا النظام هي Business Vault، وRaw Vault، وطبقات Information Mart وData Mart.

  1. قبو الخام: وعلى النقيض من Business Vault، يعمل Raw Vault كمخزن أساسي لبيانات المصدر الأصلية. فهو يحافظ على سلامة البيانات، مما يضمن أن البيانات الأصلية غير المعدلة متاحة دائمًا للرجوع إليها أو لمزيد من المعالجة.
  2. قبو الأعمال: يعد هذا المكون من Data Vault 2.0 مستودعًا مخصصًا للقواعد والتحويلات الخاصة بالأعمال. فهو يعمل على تحسين البيانات لتلبية متطلبات العمل الدقيقة، مما يضمن أن البيانات مصممة خصيصًا لتلبية الاحتياجات المحددة وسياق العمل.
  3. طبقات سوق المعلومات وسوق البيانات: توفر هذه الطبقات في Data Vault 2.0 إمكانات تحليلية وإعداد تقارير متقدمة. فهي تنشئ اتصالاً سلسًا بين البيانات الأولية والرؤى القابلة للتنفيذ، مما يسمح للشركات بتحويل بياناتها الأولية بسهولة إلى معلومات مفيدة يمكن أن تدفع عملية صنع القرار.

فهم الفرق: Data Vault 1.0 مقابل Data Vault 2.0

والفرق الأساسي بين الاثنين يكمن في تنفيذها. يتبنى Data Vault 2.0 نهجًا مبتكرًا من خلال استخدام مفاتيح التجزئة كمفاتيح بديلة للمحاور والروابط والأقمار الصناعية، لتحل محل أرقام التسلسل التقليدية بشكل فعال. يؤدي هذا إلى تحسين أداء البيانات وقابلية التوسع وإمكانية التتبع بشكل كبير.

بالإضافة إلى ذلك، يقدم Data Vault 2.0 مفهوم مفاتيح الأعمال، وهي معرفات فريدة أو مفاتيح طبيعية تمثل كيانات الأعمال الأساسية داخل المؤسسة. يضع Data Vault 2.0 معايير وإرشادات شاملة لتسمية البيانات وتصميمها وتحميلها وتوثيقها. ويضمن ذلك أساسًا من الجودة والوضوح وسهولة الإدارة، مما يجعل Data Vault 2.0 حلاً شاملاً لتخزين البيانات الحديثة.

الجانب مخزن البيانات 1.0 مخزن البيانات 2.0
مفاتيح التجزئة لم تكن مفاتيح التجزئة مفهومًا مركزيًا، مما يحد من سلامة البيانات وإمكانية التتبع. يعطي الأولوية لمفاتيح التجزئة، مما يضمن سلامة البيانات وتحسين إمكانية التتبع لتعزيز أمان البيانات.
إجراءات التحميل يمكن أن تكون إجراءات التحميل في Data Vault 1.0 معقدة، وغالبًا ما تتضمن أرقامًا تسلسلية، مما يؤثر على الكفاءة. يبسط إجراءات التحميل ويعزز الكفاءة ويلغي الحاجة إلى أرقام تسلسلية معقدة.
تبعيات كانت هناك تبعيات كبيرة، مما قد يؤدي إلى إبطاء تحميل البيانات بسبب المعالجة التسلسلية. يقلل من التبعيات، مما يتيح معالجة أسرع للبيانات من خلال الموازاة.
التدرجية واجهت تحديات مع مجموعات البيانات الكبيرة بسبب قيود التصميم. يتعامل بكفاءة مع البيانات الكبيرة، مما يجعله مناسبًا لمجموعات البيانات المعقدة.
رشاقة أقل قدرة على التكيف مع التغيرات في مصادر البيانات ومتطلبات العمل. مرنة وسريعة الاستجابة للتغيرات، مثالية للبيئات الديناميكية.
اللاأدرية التقنية مرونة محدودة مع الأدوات والمنصات التكنولوجية. أكثر تنوعًا، ويستوعب التقنيات والمنصات المختلفة.

 

ميزة Data Vault 2.0

نشأت الحاجة إلى Data Vault 2.0 من الديناميكيات المتغيرة لمشهد البيانات. عندما بدأت المؤسسات في التعامل مع كميات أكبر من مصادر البيانات المتنوعة واعتماد ممارسات تطوير أكثر مرونة، أصبح من الواضح أن Data Vault 1.0، على الرغم من فعاليته في البداية، كان به بعض القيود. التكنولوجيا:

  • كافح للتكيف مع أنواع البيانات المتغيرة.
  • لا يمكن التعامل مع كميات هائلة من البيانات.
  • تفتقر إلى قدرات معالجة البيانات في الوقت الحقيقي.
  • لم تتماشى بشكل جيد مع التكنولوجيا الحالية أو متطلبات إدارة البيانات.

تم تطوير الإصدار 2.0 لمعالجة المشكلات المتعلقة بمنهجية Data Vault الأصلية ولمواكبة متطلبات إدارة البيانات والتحليلات الحديثة بشكل أفضل. فيما يلي بعض الأسباب الرئيسية وراء الحاجة إلى Data Vault 2.0:

  • تطور النظم البيئية للبيانات: تم تطوير Data Vault 1.0 في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عندما كانت الأنظمة البيئية للبيانات أبسط وأقل تعقيدًا مقارنة باليوم. مع ظهور البيانات الضخمة والحوسبة السحابية والتحليلات المتقدمة، أصبحت بنيات البيانات أكثر تعقيدًا. كانت هناك حاجة إلى Data Vault 2000 لتتلاءم بشكل أفضل مع بيئات البيانات الحديثة والمعقدة هذه.
  • التكامل مع التقنيات الحديثة: تم تصميم Data Vault 1.0 بشكل أساسي لقواعد البيانات العلائقية. يعمل Data Vault 2.0 على توسيع قدراته للعمل مع منصات البيانات الضخمة وقواعد بيانات NoSQL، مما يسمح للمؤسسات بدمج نطاق أوسع من مصادر البيانات.
  • إدارة أحجام البيانات المتزايدة: يوفر Data Vault 2.0 قابلية توسع ومرونة أفضل للتعامل مع كميات كبيرة ومتنوعة من البيانات من مصادر مختلفة بسلاسة. فهو يستفيد من تقنيات مثل الحوسبة الموزعة والمعالجة المتوازية لضمان الكفاءة.
  • معايير الصناعة: مع مرور الوقت، تطورت معايير الصناعة وأفضل الممارسات لإدارة البيانات. يتضمن Data Vault 2.0 هذه المعايير المحدثة ويتوافق بشكل أوثق مع متطلبات إدارة البيانات والامتثال.
  • التركيز على الأعمال التجارية: يركز Data Vault 2.0 على التأكد من أن نمذجة البيانات وتخزينها يتوافقان بشكل وثيق مع ما تريد الشركة تحقيقه من خلال تقديم مفهوم Business Data Vault. وهذا يساعد فرق تكنولوجيا المعلومات والأعمال على العمل معًا بشكل أفضل ويضمن أن حلول البيانات تلبي بالفعل احتياجات الشركة.

فوائد مخزن البيانات 2.0

فوائد مخزن البيانات 2.0

يوفر Data Vault 2.0 ثلاث مزايا رئيسية: قابلية التوسع، والقدرة على التكيف، وإمكانية التدقيق. دعونا نستكشف هذه الفوائد بالتفصيل:

التدرجية

تعد قابلية التوسع أمرًا حيويًا لأن أحجام البيانات تتوسع باستمرار، وتحتاج المؤسسات إلى أنظمة يمكنها التعامل مع هذا الطلب المتزايد باستمرار. على سبيل المثال، لنأخذ بعين الاعتبار شركة بيع بالتجزئة التي تشهد ارتفاعًا كبيرًا في المبيعات عبر الإنترنت خلال موسم العطلات. بدون نظام إدارة بيانات قابل للتطوير، قد تواجه الشركة صعوبة في معالجة وتحليل الحجم المتزايد لبيانات المعاملات بكفاءة. يعالج Data Vault 2.0 قابلية التوسع من خلال وسائل مختلفة:

  • فصل الاهتمامات: فهو يقسم البيانات إلى ثلاث طبقات (البيانات الأولية، وخزينة بيانات الأعمال، وطبقة تسليم المعلومات)، مما يسمح بقياس كل طبقة بشكل مستقل. ويضمن ذلك إمكانية تخصيص الموارد حسب الحاجة، مما يؤدي إلى تحسين الأداء خلال فترات الطلب المرتفع مثل موسم العطلات.
  • الموازاة: وهو يشجع على موازنة مهام تحميل البيانات ومعالجتها، وتوزيع أحمال العمل عبر خوادم أو موارد متعددة. يؤدي ذلك إلى تعزيز الكفاءة، مما يضمن إمكانية معالجة مجموعات البيانات الكبيرة، مثل الزيادة الكبيرة في مبيعات العطلات، بكفاءة.

القدرة على التكيف

تعد القدرة على التكيف أمرًا بالغ الأهمية لأن متطلبات العمل ومصادر البيانات وهياكل البيانات عرضة للتغيير. على سبيل المثال، قد تحتاج منظمة الرعاية الصحية إلى دمج أنواع جديدة من بيانات المرضى أو التكيف مع اللوائح المتطورة. يوفر Data Vault 2.0 القدرة على التكيف من خلال عدة طرق:

  • المرونة: يتميز تصميمه المتأصل بالمرونة والرشاقة نظرًا لبنيته المعيارية للمحاور والروابط والأقمار الصناعية. ويتيح ذلك سهولة دمج مصادر البيانات الجديدة، مثل بيانات المرضى الجدد، دون الإخلال بالبنية الحالية.
  • إثبات المستقبل: لا ترتبط بنيتها بقواعد عمل محددة أو مصادر بيانات، مما يسمح لبنية البيانات بالتطور مع متطلبات العمل أو اللوائح المتغيرة، مما يضمن بقاء مؤسسة الرعاية الصحية متوافقة.

إمكانية مراجعة حساباتها

تعد قابلية التدقيق أمرًا بالغ الأهمية لضمان الشفافية والمساءلة والامتثال لمعايير إدارة البيانات. وبدون ذلك، قد تواجه المؤسسات صعوبة في تتبع التغييرات في البيانات أو الحفاظ على جودة البيانات. على سبيل المثال، في القطاع المالي، من الضروري تتبع كل تغيير يتم إجراؤه على بيانات المعاملات المالية من أجل الامتثال التنظيمي. يعمل Data Vault 2.0 على تحسين إمكانية التدقيق من خلال عدة طرق:

  • التتبع: وهو يشتمل على آليات التتبع التي تلتقط البيانات الوصفية المتعلقة بمصادر البيانات والتحويلات ونسب البيانات. تضمن هذه الوثائق التفصيلية إمكانية إرجاع كل تغيير يتم إجراؤه على بيانات المعاملات المالية إلى أصله.
  • الإصدار: فهو يسمح بإصدار البيانات، مما يمكّن المؤسسات المالية من الاحتفاظ بسجلات تاريخية لتغييرات البيانات مع مرور الوقت، وهو أمر لا يقدر بثمن لأغراض التدقيق والامتثال التنظيمي.

قبو البيانات 2.0: لمحة إلى الأمام

وبينما نتطلع إلى المستقبل، يطرح السؤال التالي: هل سيستمر Data Vault 2.0 في الحفاظ على أهميته في مواجهة التقدم التكنولوجي وزيادة حجم البيانات وتعقيدها؟

الجواب نعم. تم تصميم Data Vault 2.0 للتعامل مع تحديات البيانات الضخمة، ودمج البيانات من مصادر متنوعة، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، وأجهزة إنترنت الأشياء، وقواعد البيانات التقليدية. إن قدرتها على إدارة كميات كبيرة من البيانات، والحفاظ على سجل البيانات، وضمان اتساق البيانات تجعلها مثالية للشركات واسعة النطاق التي تسعى إلى الحفاظ على التخزين التاريخي للبيانات على المدى الطويل.

لتسليط الضوء بشكل أكبر على أهمية Data Vault 2.0 في المستقبل، دعونا نناقش بعض الاتجاهات الناشئة في مجال البيانات وكيف يسهلها هذا النهج:

  1. التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي (AI): يُحدث دمج تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي في إدارة البيانات ثورة في طريقة معالجة الشركات للبيانات وتحليلها. تضمن قدرة Data Vault 2.0 على التعامل مع كميات كبيرة من البيانات ودعم المعالجة المتوازية أن يتمكن علماء البيانات وممارسو الذكاء الاصطناعي من الوصول إلى مجموعات بيانات نظيفة وشاملة لتدريب نماذجهم وتحسينها. ويتوافق تركيزها على نسب البيانات وإمكانية التتبع مع الحاجة إلى الشفافية والمساءلة في الذكاء الاصطناعي، وخاصة في صناعات مثل الرعاية الصحية والتمويل.
  2. ظهور البنى التحتية الهجينة والمتعددة السحابية: مع تزايد اعتماد الشركات لاستراتيجيات هجينة ومتعددة السحابة، يعد توافق Data Vault 2.0 مع العديد من الأنظمة الأساسية السحابية والأنظمة المحلية ميزة كبيرة. ويتيح تصميمها المعياري التكامل السلس مع المنصات السحابية المتنوعة، مما يسهل تخزين البيانات ومعالجتها بكفاءة وأمان.
  3. تحليلات الخدمة الذاتية: من المتوقع أن ينمو الاتجاه نحو تحليلات الخدمة الذاتية، مما يمكّن مستخدمي الأعمال من استكشاف البيانات وتحليلها بشكل مستقل. توفر البنية الهيكلية لـ Data Vault أساسًا لتحليلات الخدمة الذاتية، مما يسمح للمستخدمين غير التقنيين بالتنقل بثقة في البيانات والاستعلام عنها. من خلال تعزيز الثقافة القائمة على البيانات وتقليل الاعتماد على تكنولوجيا المعلومات لتوفير البيانات، تعمل Data Vault على تسريع عملية اتخاذ القرار والابتكار داخل المؤسسات.

Data Vault 2.0: استخدام الأدوات المتقدمة والأتمتة

يعد تنفيذ وصيانة مخزن البيانات عملية معقدة تتطلب مستوى عالٍ من الخبرة واستثمارًا كبيرًا للوقت. ومع ذلك، فإن استخدام أدوات مستودع البيانات المتقدمة المصممة خصيصًا لـ Data Vault 2.0 يمكن أن يبسط هذه العمليات إلى حد كبير. توفر هذه الأدوات ميزة التشغيل الآلي في كل مرحلة - بدءًا من التصميم والنمذجة وحتى النشر والصيانة، مما يعزز الكفاءة بشكل كبير. دعونا نتعمق في كيفية تحويل هذه الأدوات لكل مرحلة من مراحل عملية Data Vault 2.0، مما يجعلها أكثر سهولة في الوصول إليها وإدارتها بالنسبة للشركات.

مرحلة التصميم

في مرحلة التصميم، تساعد الأدوات المتقدمة في إنشاء مخطط مخزن البيانات. إنها تتيح إمكانية رسم خرائط سهلة لمفاهيم الأعمال مع هياكل تخزين البيانات، مما يؤدي إلى تصميم جيد التنظيم وفعال. والنتيجة هي عملية موفرة للوقت تقلل من الأخطاء المحتملة، مما يضمن تصميمًا أكثر دقة وفعالية.

مرحلة النمذجة

أثناء مرحلة النمذجة، تعمل هذه الأدوات على أتمتة إنشاء نماذج مخزن البيانات بناءً على التصميم الأولي. يتضمن ذلك إنشاء المحاور والروابط والأقمار الصناعية، والتي تعد المكونات الأساسية لأي مخزن بيانات. تعمل عملية الأتمتة على تسريع مرحلة النمذجة بشكل كبير وتضمن الاتساق والدقة في النماذج.

مرحلة النشر

في مرحلة النشر، تعمل الحلول الآلية على تبسيط عملية تعبئة مخزن البيانات بالبيانات من مصادر مختلفة. فهي تعمل على أتمتة عمليات الاستخراج والتحويل والتحميل (ETL)، مما يضمن تدفقًا سلسًا وفعالاً للبيانات إلى مخزن البيانات. يؤدي ذلك إلى تسريع عملية النشر والتخفيف من مخاطر أخطاء البيانات.

مرحلة الصيانة

أثناء مرحلة الصيانة، تستمر هذه الحلول في توفير القيمة من خلال أتمتة المهام والفحوصات الروتينية. ويضمن ذلك بقاء خزينة البيانات دقيقة وحديثة وفعالة مع مرور الوقت، مما يقلل من الجهد اليدوي المطلوب للصيانة ويعزز طول عمر خزينة البيانات وموثوقيتها بشكل عام

كلمات أخيرة

يظهر Data Vault 2.0 كنظام فعال للغاية لبناء مستودعات بيانات مرنة وقابلة للتدقيق. توفر منهجية نمذجة البيانات الفريدة الخاصة بها نهجًا شاملاً لتصميم مستودعات البيانات وتطويرها ونشرها. مع تزايد الطلب على مستودعات البيانات المرنة والقابلة للتدقيق، أصبح دور الأدوات المتخصصة والأتمتة في تسهيل التنفيذ الفعال لـ Data Vault 2.0 ذا أهمية متزايدة. هذا هو المكان Astera يأتي دور.

Astera هو حل شامل لإدارة البيانات على مستوى المؤسسات يمكّن المؤسسات من تبسيط عملية إنشاء مخزن البيانات. بفضل الميزات التي تتوافق تمامًا مع مبادئ Data Vault 2.0، Astera يوفر للشركات حلاً قويًا وقابلاً للتطوير ومرنًا لتخزين البيانات. لقد تم تصميمه مع مراعاة سهولة الاستخدام والكفاءة، مما يمكّن الشركات من أتمتة عملية إنشاء مخزن البيانات ببضع نقرات فقط.

ارفع قدرات تخزين البيانات لديك باستخدام Astera. قم بتنزيل الإصدار التجريبي المجاني لمدة 14 يومًا اليوم وتعرف على مدى سهولة إنشاء مخزن بيانات.

ربما يعجبك أيضا
Asteraدليل تكامل بيانات التسويق وإدارتها
ما هو تدفق ETL؟
علوم البيانات مقابل تحليلات البيانات: الاختلافات الرئيسية
مع مراعاة Astera لتلبية احتياجات إدارة البيانات الخاصة بك؟

أنشئ اتصالاً خاليًا من التعليمات البرمجية مع تطبيقات مؤسستك وقواعد البيانات والتطبيقات السحابية لدمج جميع بياناتك.

دعونا نتواصل الآن!
يتيح الاتصال