المدونة

الصفحة الرئيسية / المدونة / ضمان خصوصية بيانات المؤسسة: 2024 وما بعده | نصائح من 6 خبراء بيانات

جدول المحتويات
الآلي, لا كود مكدس البيانات

تعلم كيف Astera يمكن لـ Data Stack تبسيط وتبسيط إدارة بيانات مؤسستك.

ضمان خصوصية بيانات المؤسسة: 2024 وما بعده | نصائح من 6 خبراء بيانات

سمين فيصل

التسويق المؤثر وقائد العلاقات العامة الرقمية

29 يناير، 2024

رؤى خبراء خصوصية بيانات المؤسسات
مع اقترابنا من يوم خصوصية البيانات في 28 يناير، من المهم أن ندرك أهمية خصوصية بيانات المؤسسة في عالمنا الرقمي المتزايد.

تعد خصوصية البيانات جانبًا أساسيًا يجب على الشركات، وخاصة تلك التي تتعامل مع كميات هائلة من البيانات، ضمان حماية المعلومات الحساسة.

لفهم هذا الموضوع المهم بشكل أفضل، قمنا بجمع رؤى من خبراء الصناعة الذين يتنقلون في المشهد المعقد لخصوصية البيانات يوميًا. وتقدم وجهات نظرهم إرشادات قيمة للمؤسسات التي تسعى جاهدة لحماية بياناتها في عام 2024 وما بعده.

وتتطرق هذه الرؤى إلى:

  • الأهمية المتزايدة لحماية البيانات.
  • دور حوكمة البيانات.
  • تأثير لوائح الصناعة.
  • الموازنة بين فوائد ومخاطر الذكاء الاصطناعي.
  • حل مشاكل أمن البيانات.
  • ظهور تقنيات جديدة.
  • تجاوز الامتثال.

الأهمية المتزايدة لخصوصية البيانات

ميريل ألبرت، وهو قائد بيانات مؤسسية ومسؤول حوكمة ذو خبرة، يؤكد على أن خصوصية البيانات ليست مصدر قلق عابر ولكنها مشكلة مستمرة يمكن أن يكون لها عواقب بعيدة المدى إذا تم إهمالها.

"لقد أصبحت خصوصية البيانات أكثر وأكثر أهمية حيث أن بياناتنا موجودة لدى العديد من الشركات. ويؤكد ألبرت أن مشكلات خصوصية البيانات هذه لا تزال موجودة وستصبح أكثر أهمية إذا لم ينتبهوا إلى ما يحدث مع البيانات.

في عالم تتوزع فيه معلوماتنا الشخصية والحساسة بين عدد لا يحصى من المنظمات، ليس من المبالغة القول إن خصوصية البيانات تؤثر علينا جميعًا. بياناتنا ليست مجرد أصول رقمية؛ إنها قطعة من أنفسنا تستحق الحماية.

إن إهمال خصوصية البيانات ليس خيارًا؛ إنها مخاطرة يمكن أن تؤدي إلى عواقب غير مقصودة.

دور الحوكمة في خصوصية البيانات

خصوصية البيانات هي مجال يتطلب حوكمة قوية. 

"خصوصية البيانات هي نظام بيانات يحتاج إلى أن يحكم. ويضيف ألبرت: "إذا كان الأشخاص الذين يعملون في مجال الحوكمة يتعاملون مع الخصوصية، فسوف يعملون على تحديد مكان وجود البيانات الخاصة، وفهم قواعد الخصوصية، والتواصل مع مستخدمي البيانات، ومراقبة الالتزام بقواعد الخصوصية".

تحتاج الشركات إلى أن تفهم بوضوح مكان وجود البيانات الخاصة، وأن تكون على دراية جيدة بلوائح الخصوصية، وأن تضمن التواصل الفعال حول سياسات استخدام البيانات. خصوصية البيانات ليست مفهومًا مجردًا؛ إنه جانب أساسي من حياتنا الرقمية والذي يجب أن يُحكم بعناية وتفهم واحترام للأفراد.

يتعلق الأمر بإنشاء عالم رقمي حيث الخصوصية ليست ترفًا ولكنها حق، وحيث يتم بناء الثقة على أساس التعامل المسؤول مع البيانات.

تأثير اللوائح مثل اللائحة العامة لحماية البيانات

فنسنت ريناردي، وهو مهندس بيانات ومؤلف، يسلط الضوء على التأثير العميق للوائح مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) على المؤسسات. أحدثت اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) ثورة في كيفية التعامل مع بيانات العملاء، حيث فرضت تخزين البيانات الشخصية، سواء كانت اسمًا أو رصيدًا مصرفيًا، بشكل آمن والوصول إليها بحكمة.

ويؤكد ريناردي هذا بقوله:

"يجب أن يكون الوصول إلى البيانات الشخصية محدودًا... وهذا يعني أننا بحاجة إلى تصنيف المعلومات، أي منها هي معلومات تحديد الهوية الشخصية (PII) وأي منها هي SPII (معلومات تحديد الهوية الشخصية الحساسة)."

تمتد تأثيرات اللائحة العامة لحماية البيانات إلى ما هو أبعد من مجرد تخزين البيانات والوصول إليها. إنه يتحدى المؤسسات لإعادة التفكير في دورة حياة البيانات بأكملها، خاصة داخل مستودعات البيانات وأثناء مشاريع ترحيل البيانات.

يسلط ريناردي الضوء على جانب تشغيلي بالغ الأهمية: فترة الاحتفاظ بالبيانات الشخصية. انه يشيرإلى،

"لا يمكن لمستودعات البيانات تخزين البيانات الشخصية لأكثر من الفترة المحددة (قل 7 سنوات)مما يعني أنه يجب أن يكون هناك مرفق داخل مستودع البيانات أو بحيرة البيانات لتحديد بيانات PII التي تم تخزينها لأكثر من 7 سنوات وتدميرها. ليس فقط في بحيرة/مستودع البيانات ولكن أيضًا في جميع مخازن البيانات الأخرى."

يجبر هذا المطلب المؤسسات على تنفيذ آليات متطورة لتحديد البيانات وإدارة الاحتفاظ بها. لا يتعلق الأمر فقط بالالتزام باللوائح؛ يتعلق الأمر بدمج مبادئ الخصوصية واحترام البيانات الشخصية في نسيج البنية التحتية للبيانات. إن الحاجة إلى إدارة قوية للبيانات وكتالوجات البيانات الشاملة لم تكن أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى.

إنها ليست مجرد أدوات أو عمليات ولكنها أساسية لضمان احترام المؤسسات لحقوق الخصوصية الفردية أثناء تسخير قوة أصول البيانات الخاصة بها.

الموازنة بين فوائد الذكاء الاصطناعي ومخاطر خصوصية البيانات

أنطونيو جراسو، مؤلف كتاب "نحو مجتمع ما بعد رقمي، خبير تكنولوجي، ومدافع عن الاستدامة"، يسلط الضوء على التوازن الدقيق الذي يجب على المؤسسات الحفاظ عليه في عصر الأعمال الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي.

تعتبر رؤى Grasso ذات صلة بشكل خاص ونحن نتعمق أكثر في عصر لا تعد فيه قدرات الذكاء الاصطناعي مجرد كماليات ولكنها ضروريات للبقاء قادرًا على المنافسة والابتكار.

"تعد خصوصية بيانات المؤسسة مشكلة حرجة ومعقدة - خاصة في عصر الأعمال الحالي الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي. ويجب على المؤسسات تحقيق التوازن بين فوائد الذكاء الاصطناعي، مثل التحليلات المحسنة والأتمتة، ومخاطر انتهاكات البيانات وانتهاكات الخصوصية.

يفتح هذا البيان حوارًا حول الطبيعة المزدوجة للذكاء الاصطناعي.

فمن ناحية، يعمل الذكاء الاصطناعي كمحفز لتحقيق اختراقات في تحليل مجموعات البيانات الضخمة، وأتمتة المهام المتكررة، وحتى التنبؤ باتجاهات السوق، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى نمو كبير وكفاءة تشغيلية.

ومن ناحية أخرى، فإن تكثيف استخدام البيانات يثير مجموعة من المخاوف المتعلقة بالخصوصية. إن مخاطر خروقات البيانات، والوصول غير المصرح به، وإساءة استخدام المعلومات الشخصية ليست مجرد سيناريوهات افتراضية؛ إنها تحديات حقيقية تواجهها المنظمات يوميًا.

يعتقد جراسو أن جوهر معالجة هذه التحديات لا يكمن في تجنب اعتماد الذكاء الاصطناعي ولكن في تعزيز ثقافة الاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي ومعالجة البيانات. ويضع خارطة طريق واضحة:

"أعتقد أن المفتاح يكمن في التنفيذ سياسات قوية لإدارة البياناتوتوظيف تقنيات التشفير وإخفاء الهوية، وضمان الامتثال للوائح التنظيمية المتطورة - مثل القانون العام لحماية البيانات (GDPR) في أوروبا." ولا يركز هذا المنظور على تنفيذ الضمانات التقنية فحسب، بل يؤكد أيضًا على إنشاء هياكل حوكمة شاملة تشرف على الاستخدام الأخلاقي للبيانات والذكاء الاصطناعي.

ومع ذلك، فإن أفكاره تتجاوز الإصلاحات الفنية. وهو يؤكد على ديناميكية الأنظمة مثل اللائحة العامة لحماية البيانات، والتي ليست ثابتة ولكنها تتطور لمعالجة مخاوف الخصوصية الناشئة في نظام بيئي يعتمد على الذكاء الاصطناعي. ومن ثم، فإن الالتزام ليس مهمة لمرة واحدة، بل رحلة مستمرة من التكيف واليقظة.

علاوة على ذلك، يتطرق جراسو إلى جانب حاسم غالبًا ما يتم تجاهله في السباق لتسخير الذكاء الاصطناعي: العنصر البشري. ويؤكد،

"يتفق الكثيرون على أنه مع تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي، تزداد الحاجة إلى ممارسات شفافة وأخلاقية في التعامل مع البيانات، مما يجعل التكيف المستمر وتدريب الموظفين ضروريًا لحماية المعلومات الحساسة."

يسلط هذا البيان الضوء على أهمية تنمية ثقافة تنظيمية حيث يكون كل صاحب مصلحة على دراية بمبادئ خصوصية البيانات والاستخدام الأخلاقي للذكاء الاصطناعي ويلتزم بها. يعد التدريب المنتظم والتواصل المفتوح والنهج الشفاف لاستخدام البيانات وحمايتها أمرًا أساسيًا لبناء هذه الثقافة.

معالجة مشاركة البيانات والتحديات الأمنية

جاي ميشرا، سجع من Astera، يلفت الانتباه إلى تعقيدات مشاركة البيانات في عالم الشركات المترابط لدينا، والمليء بتحديات الخصوصية. ويؤكد على ضرورة تبادل البيانات بشكل آمن، قائلا،

"يمكن في بعض الأحيان تعقب البيانات، حتى عندما تكون مجهولة المصدر، مما يؤدي إلى انتهاكات محتملة للخصوصية. لا يقتصر تأمين البيانات على تجنب المخاطر فحسب؛ الأمر يتعلق ببناء الثقة." 

يدعو ميشرا إلى إدارة قوية للبيانات باعتبارها وسيلة دفاع أساسية ضد الوصول غير المصرح به.

"إن المفتاح لأي نهج قوي لأمن البيانات يكمن في إدارة فعالة للبيانات من خلال الإشراف على البيانات بدءًا من جمعها الأولي وحتى حذفها النهائي. ويضيف ميشرا: "إذا أحسنت هذه الإدارة، فستكون بمثابة درع قوي ضد الوصول غير المصرح به".

ظهور تقنيات تعزيز الخصوصية (PETs) في إدارة البيانات

هنري أورلاندو كلافو، خبير البيانات ومستشار التكنولوجيا، يتوقع أن يكون عام 2024 عامًا مهمًا لخصوصية البيانات، خاصة مع اعتماد تقنيات تعزيز الخصوصية (PETs). ويعتقد كلافو،

"تعتبر هذه الأدوات والتقنيات ضرورية للشركات التي تسعى جاهدة لاستخدام قوة الذكاء الاصطناعي مع احترام خصوصية المستخدمين والامتثال للوائح مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) وCCPA.

تسلط رؤيته الضوء على المشهد المتطور لإدارة البيانات، حيث يسير احترام الخصوصية والتقدم التكنولوجي جنبًا إلى جنب.

رفع خصوصية البيانات إلى ما هو أبعد من الامتثال

وليام ماكنايت، رئيس مجموعة Mcknight Consulting Group وقائد الفكر المعترف به عالميًا في مجال البيانات، يؤكد على تطور خصوصية البيانات من مجرد متطلبات الامتثال إلى عنصر أساسي لثقة المستهلك. يسلط ماكنايت الضوء على التحول النموذجي في توقعات المستهلكين ودور قيادة الشركات في الدفاع عن خصوصية البيانات. هو يقول،

"لم تعد خصوصية البيانات مجرد عملية وضع علامة على المربع، ولكنها أداة أساسية لبناء الثقة. أصبح المستهلكون أكثر ذكاءً في التعامل مع البيانات، ويطالبون بالشفافية والتحكم. يجب على قادة جناح C بطل خصوصية البيانات داخل مؤسساتهم، وتخصيص الموارد، وبناء الوعي، وتعزيز ثقافة مسؤولية البيانات.

في جوهرها، خصوصية البيانات ليست مسألة تقنية أو كلمة طنانة؛ يتعلق الأمر بكسب ثقة الأشخاص الذين نتعامل مع بياناتهم والحفاظ عليها. إنه تحول من مجرد الامتثال إلى التزام أعمق باحترام خصوصية وتوقعات المستهلكين في هذا العالم القائم على البيانات.

بينما نحتفل بيوم خصوصية البيانات، فمن الواضح أن الرحلة نحو خصوصية البيانات القوية مستمرة ومتعددة الأوجه. يعد فهم اللوائح المعقدة مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) وتبني التقنيات المتقدمة مثل PETs أمرًا ضروريًا. تسلط رؤى هؤلاء الخبراء الضوء على الحاجة إلى إنشاء ثقافة تركز على الخصوصية حيث يتم تضمين حماية البيانات في كل إجراء وقرار. في المشهد الديناميكي لخصوصية البيانات، لا يعد البقاء على اطلاع وسرعة الحركة مفيدًا فحسب؛ لا غنى عنه.

ربما يعجبك أيضا
تحسين إدارة بيانات الرعاية الصحية والتكامل معها Astera
ما هي إدارة البيانات الوصفية؟
استكشاف العلاقة بين إدارة البيانات وجودة البيانات
مع مراعاة Astera لتلبية احتياجات إدارة البيانات الخاصة بك؟

أنشئ اتصالاً خاليًا من التعليمات البرمجية مع تطبيقات مؤسستك وقواعد البيانات والتطبيقات السحابية لدمج جميع بياناتك.

دعونا نتواصل الآن!
يتيح الاتصال